بنك Barclays: معدل الدين في منطقة اليورو سيصل إلى 100% خلال 2020

طباعة
قال بنك Barclays البريطاني الأربعاء 8 يوليو إن الاقتصادات الكبيرة المتطورة تواجه زيادة في الديون، إذ تتسبب أزمة فيروس كورونا في موجة تحفيز مالي ضخم لكنها تملك وقتا لترتيب الأوضاع لديها.
وفي تقرير جديد بشأن الديون في الأسواق المتقدمة، أشار البنك البريطاني إلى أن صناع القرار لن يستطيعوا تجاهل الأوضاع المالية المتدهورة لفترة طويلة.
 
ويتجه معدل الدين بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي لدول مجموعة العشرين صوب الارتفاع لأعلى من مستوياته إبان فترة الحرب العالمية الثانية في العام المقبل.
 
ويتوقع Barclays أن يرتفع معدل الدين الأميريي بنحو 30% في العامين المقبلين، فيما من المرجح أن يزيد معدل الدين في منطقة اليورو ليصل إلى نحو 100% في 2020 مقارنة مع نحو 85% في 2019.
 
وقال إن هذا يرجع إلى أن أكبر اقتصاد في العالم يحظى بمزايا امتلاك عملة الاحتياطي وسوق سندات كبيرة وسائلة أقل عرضة للتقلبات.
 
لكن منطقة اليورو لا تزال مهددة باعتبارها اتحاد نقدي بدون اتحاد مالي.
 
وقال Barclays إن موانع حدوث أزمة دين جديدة في منطقة اليورو مرتفعة مقارنة بالفترة بين 2010 و2012، مشيرا إلى انخفاض حاد في تكاليف التمويل.
 
ويتوقع البنك انخفاض متوسط العائد الاسمي على الدين السيادي إلى أقل من 2% مقارنة مع 3.75% في 2010.
 
لكن على الرغم من انخفاض تكاليف الإقراض في منطقة اليورو عموما، فإن اختلاف الاتجاهات الاقتصادية بين جنوب وشمال أوروبا ونظامها النقدي الفريد يعني أنها في حاجة لإيجاد طريقة منفصلة لخفض الدين الكلي.
 
ويتوقع Barclays أن تكون إعادة توزيع الأموال والائتمان وتطبيق سياسة الكبح المالي بتحديد سقف للعائد على السندات أكثر الحلول ملائمة لخفض الدين على مستويات الدخل في البلدان المثقلة بشدة بالدين.