أسهم اليابان تنتعش لكن زيادة حالات كورونا تكبح المكاسب

طباعة

عاودت أسهم اليابان الارتفاع الخميس مدعومة بالأسهم المرتبطة بالتكنولوجيا عقب ارتفاع نظيرتها الأمريكية أمس، لكن المكاسب كانت محدودة بسبب ارتفاع حالات فيروس كورونا في البلاد.

وزاد المؤشر نيكي القياسي 0.4 بالمئة إلى 22529.29 نقطة، ليعاود الصعود من انخفاض بنسبة 0.78 بالمئة في الجلسة السابقة. وتقدم 63 سهما على المؤشر نيكي بينما تراجع 158.

وواصلت السوق مكاسبها بعد استراحة منتصف اليوم بدعم من أسهم المؤشر شنغهاي المجمع التي ارتفعت لليوم الثامن.

لكن معنويات المستثمرين سرعان ما تقوضت بفعل تسجيل 224 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في طوكيو اليوم الخميس، لتبلغ الحالات بذلك مستوى قياسيا يوميا مرتفعا.

وكان رد فعل السوق محدودا تجاه بيانات تُظهر ارتفاعا غير متوقع في طلبيات شراء الآلات اليابانية بنسبة 1.7 بالمئة في مايو أيار بعد تراجع نسبته 12 بالمئة في أبريل نيسان بسبب الجائحة.

وتقدمت الأسهم المحلية المرتبطة بالتكنولوجيا بعد أن سجل المؤشر ناسداك رابع أعلى مستوى إغلاق قياسي في خمسة أيام أمس الأربعاء.

وقفز سهم شركة التكنولوجيا العملاقة مجموعة سوفت بنك 4.52 بالمئة ليرفع مؤشر قطاع المعلومات والاتصالات 1.6 بالمئة ليتصدر قائمة القطاعات من حيث الأداء بفي البورصة الرئيسية.

وأضاف سهم سوني 3.27 بالمئة وارتفع سهم ياسكاوا إلكتريك 1.98 بالمئة.

وأغلق المؤشر توبكس الأوسع نطاقا مستقرا عند 1557.24 نقطة، فيما انخفضت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية البالغ عددها 33 باستثناء تسعة.