فرنسا تدعو لتفادي التسريح الإلزامي في Airbus وسط مسيرات عمالية

طباعة

ساندت الحكومة الفرنسية المطالبات النقابية لتفادي التسريحات الإلزامية في إيرباص الخميس بينما نظم مئات العمال مسيرة من مقر الشركة إلى مطار تولوز-بلانياك.

وتعتزم إيرباص إلغاء ما يصل إلى 15 ألف وظيفة بسبب تراجع في الطلب جراء أزمة فيروس كورونا، التي قلصت حركة السفر الجوي بشدة وأضرت بالأوضاع المالية لشركات الطيران.

وحثت وزيرة الدولة للاقتصاد أجنيس بانييه-روناشيه إيرباص على تفادي التسريحات الإلزامية، وهي المطالب ذاتها التي رفعتها النقابات في فرنسا وألمانيا حيث أكبر مصانع الشركة.

وأبلغت إذاعة كلاسيك "ينبغي العزوف عن التسريحات الإلزامية، مما يعني إتاحة حق الاختيار للجميع وتوفير المساعدة لهم؛ ذاك موقفنا".

وأبلغ شهود رويترز أن عدد العمال المتظاهرين في تولوز، حيث إيرباص من كبار أرباب العمل، كان أقل بكثير من الآلاف الذين نظموا مسيرة بمحاذاة مدرج طائرات وأضربوا لفترة وجيزة يوم الثلاثاء.

تسهم الصناعات الجوية بنسبة 40 بالمئة من الوظائف الصناعية في منطقة أوكسيتاني، إذ يعمل بها 110 آلاف شخص في 1100 شركة توريد كبيرة وصغيرة. وتوظف إيرباص نفسها 27 ألف شخص هناك.