الشركات المالية ترفع بورصة قطر؛ وبيع في الأسهم القيادية يهبط بالبورصة المصرية

طباعة

رفعت مكاسب واسعة النطاق بورصة قطر الخميس، في معاملات قادتها أسهم الشركات المالية، في حين هبط بيع واسع بمؤشر الأسهم القيادية في مصر.

وفي قطر، ارتفع المؤشر واحدا بالمئة، مع إغلاق معظم أسهمه على صعود. وزاد سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، 2.8 بالمئة، في حين زاد سهم منتج البتروكيماويات صناعات قطر 1.9 بالمئة.
وارتفع سهم البنك التجاري القطري 1.5 بالمئة.

كان مجلس الوزراء القطري وافق أمس الأربعاء على مسودة قرار تستهدف زيادة نسبة القطريين العاملين في الشركات المملوكة للدولة أو التي تكون الدولة مستثمرا فيها إلى 60 بالمئة، حسبما أوردته وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وخارج منطقة الخليج، تراجع المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 1.5 بالمئة مع انخفاض 27 سهما من أسهمه الثلاثين. ونزل سهم البنك التجاري الدولي 1.5 بالمئة ومستشفى كليوباترا 4.9 بالمئة.

وارتفع المؤشر العام السعودي 0.3 بالمئة، إذ زاد سهم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية اثنين بالمئة.

وقالت أرقام كابيتال في مذكرة بحثية يوم الثلاثاء إن شركة الرعاية الصحية التي طُرحت للاكتتاب العام في مارس آذار سَتُدرج على مؤشرات فوتسي في سبتمبر أيلول مع تدفقات خاملة بنحو 39 مليون دولار وذلك بعد أن استوفت شرط التداول لثلاثة أشهر على الأقل.

وتراجع مؤشر دبي 0.1 بالمئة، متأثرا بانخفاض 2.5 بالمئة في سهم شركة الطيران الاقتصادي العربية للطيران وهبوط 1.5 في سهم أرامكس للخدمات اللوجستية.

عصف تفشي فيروس كورونا بدبي، أحد أبرز وجهات السفر في العالم، وحيث تسهم السياحة بأكثر من 11 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأُغلق عشرات الفنادق في حين انخفضت نسب الإشغال إلى أقل من عشرة بالمئة في الفنادق الأخرى.

وفقد مؤشر أبوظبي 0.4 بالمئة، حيث نزل سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، 0.7 بالمئة، في حين انخفض سهم الشركة العالمية القابضة للاستزراع السمكي 1.5 بالمئة.

لكن سهم مصرف أبوظبي الإسلامي ارتفع 0.6 بالمئة.

كان البنك الإسلامي قال يوم الاثنين إنه رفع سقف ملكية الأجانب فيه إلى 40 بالمئة من 25 بالمئة.