صحيفة وول ستريت: أميركا تدرس خيارات محدودة للتعامل مع الصين بسبب هونغ كونغ

طباعة

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الولايات المتحدة تدرس خيارات محدودة للتعامل مع الصين بسبب الخطوات التي اتخذتها في الآونة الأخيرة في هونغ كونغ في الوقت الذي تتزايد فيه التوترات بين واشنطن وبكين.

وذكر التقرير نقلا عن مسؤولين ومحللين أميركيين إن الخطوات ضد النظام المالي لهونغ كونغ تخاطر بإلحاق الضرر بالشركات والمستهلكين في الولايات المتحدة والغرب وهونغ كونغ.

وقالت الصحيفة إن اتخاذ اجراءات مثل فرض مزيد من العقوبات التي تستهدف المسؤولين الصينيين واتخاذ تحركات تجارية ضد المنتجات المصنوعة في هونغ كونغ لن يكون لها تأثير يذكر على دمج بكين للمدينة في النظام السياسي والأمني للبر الرئيسي.

وناقشت إدارة الرئيس دونالد ترامب يوم الخميس خطط هونغ كونغ في اجتماع بالبيت الأبيض حسبما قال أشخاص على إطلاع على الاجتماع للصحيفة.

وأضاف شخص أن مسؤولين سيجتمعون في بداية هذا الأسبوع وربما يعلنون فرض عقوبات أو إجراءات أخرى.

وفرضت واشنطن في الأسبوع الماضي عقوبات على تشين كوانغو الأمين العام للحزب الشيوعي بمنطقة شينجيانغ وهو عضو في المكتب السياسي القوي بالصين وثلاثة مسؤولين آخرين.

ووصفت بكين هذه العقوبات بأنها "تضر جدا" بالعلاقات المشتركة بين البلدين وحذرت من أن الصين ستفرض اجراءات مماثلة على المسؤولين والمنظمات بأميركا.