النفط ينخفض بفعل قفزة في الإصابات بكوفيد-19 والتوترات بين أميركا والصين

طباعة

تراجعت أسعار النفط حوالي 1% بعد أن سجلت حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم أكبر زيادة ليوم واحد، وهو ما يذكي مخاوف من أن يدفع ذلك الحكومات إلى إعادة فرض إجراءات للعزل العام ومع تنامي نزاعات أميركية وأوروبية مع الصين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية عن أكثر من 230 ألف إصابة جديدة بالفيروس يوم الأحد وهو عدد قياسي ليوم واحد. وكانت معظم الزيادة في النصف الغربي من العالم، وخصوصا في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 52 سنتا، أو1.2 بالمئة، لتسجل عند التسوية 42.72 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 45 سنتا، أو 1.1%، لتبلغ عند التسوية 40.10 دولارللبرميل.

وواصل الخامان القياسيان الهبوط في التعاملات اللاحقة على التسوية موسعين خسائرهما إلى أكثر من 2%.

وستجتمع لجنة للمراقبة بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يومي الثلاثاء والأربعاء ومن المتوقع أن توصي بمستويات لتخفيضات الإمدادات مستقبلا.

ومن المنتظر أن تخفف أوبك وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، تخفيضات الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل يوميا من خفض قياسي قدره 9.7 مليون برميل يوميا لشهري مايو أيار ويونيو حزيران مع تعافي الطلب العالمي على النفط.

وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق في (OANDA) في نيويورك "ذلك يبدو خيارا محفوفا بمخاطر لأن الخيار الأكثر آمانا هو تمديد لمدة شهر".