الجائحة تدفع سنغافورة إلى الركود مع هبوط الناتج المحلي الإجمالي 41% في الربع الثاني

طباعة

هوى اقتصاد سنغافورة المعتمد على التجارة إلى الركود في الربع الثاني من العام مسجلا انكماشا قياسيا وسط أزمة فيروس كورونا.

وأظهرت بيانات أولية من وزارة التجارة والصناعة أن الناتج المحلي الإجمالي هبط بنسبة قياسية بلغت 41.2% على أساس سنوي في الأشهر الثلاثة حتى نهاية يونيو حزيران مقارنة مع الربع الأول.

وذلك أسوأ من توقعات خبراء اقتصاديين أشارت إلى هبوط قدره 37.4% في الربع الثاني الذي خضعت فيه سنغافورة لإغلاق عام لكبح انتشار الفيروس.

وانخفض الناتج المحلي الإجمالي 12.6% مقارنة مع الربع الثاني من العام الماضي بينما كانت توقعات الخبراء الاقتصاديين تشير إلى انكماش قدره 10.5%.

وهبوط الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني هو الانكماش الفصلي الثاني على التوالي للمركز المالي العالمي بعد تراجعه 0.3% على أساس سنوي في الربع الأول وبنسبة 3.3% على أساس فصلي، وفقا لبيانات معدلة.