إدارة معلومات الطاقة: هبوط حاد في مخزونات الخام والمنتجات المكررة في أميركا

طباعة

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والمنتجات المكررة سجلت انخفاضا حادا الأسبوع الماضي، وهو ما يعود لأسباب منها تراجع واردات الخام بشكل ملحوظ.

وهبطت مخزونات الخام بمقدار 7.5 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في العاشر من يوليو/تموز إلى 531.7 مليون برميل، وذلك بالمقارنة مع تقديرات محللين في استطلاع أجرته رويترز لهبوط قدره 2.1 مليون برميل.

وصعدت أسعار النفط على خلفية تلك الأنباء. وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي 48 سنتا، بما يعادل 1.2%، إلى 40.80 دولار للبرميل، في حين زادت عقود برنت 61 سنتا، أو 1.4%، إلى 43.51 دولار للبرميل.

وفي الأسابيع الأخيرة، عادت واردات الولايات المتحدة النفطية من المكسيك إلى مستويات أقرب للمعتادة عند 490 ألف برميل يوميا وذلك بعد زيادة مفاجئة إلى أعلى مستوى في ثماني سنوات في الفترة السابقة.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات البنزين الأميركية هبطت بمقدار 3.1 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقارنة مع توقعات لنزول قدره 643 ألف برميل.

في غضون ذلك، تراجع الطلب على البنزين بشكل طفيف، إذ أعاد مزيد من الولايات الأميركية فرض إجراءات إغلاق في الوقت الذي قفزت فيه أعداد حالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا من جديد.

وانخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 453 ألف برميل، مقابل توقعات لزيادة قدرها 1.5 مليون برميل. لكن البيانات أظهرت أن مخزونات نواتج التقطير في ساحل الخليج ارتفعت الأسبوع الماضي إلى 58.6 مليون برميل، وهو أعلى مستوياتها على الإطلاق.