أسهم أوروبا تتراجع في ظل توتر بين الصين وأميركا ونتائج ضعيفة للشركات

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية عن أعلى مستوى في شهر اليوم الخميس، في الوقت الذي كبح فيه تنامي التوتر بين الولايات المتحدة والصين آمالا بشأن تعافي الاقتصاد العالمي سريعا، بينما يترقب المستثمرون نتيجة اجتماع البنك المركزي الأوروبي.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7% بحلول الساعة 0717 بتوقيت غرينتش، بعد أن أغلق عند أعلى مستوى في خمسة أسابيع في الجلسة السابقة.

كما عززت مجموعة من تقارير الأرباح الضعيفة الانخفاض، إذ هبط سهم Heinken الهولندية لصناعة الجعة 4.9% وهوى سهم مجموعة Richemont للسلع الفاخرة 5% إذ تلقت مبيعات الشركتين ضربة بفعل إجراءات العزل العام التي تستهدف مكافحة فيروس كورونا.

وطغى تصاعد التوتر بين بكين وواشنطن بشأن التجارة والتكنولوجيا والمسائل الجيوسياسية على بيانات تظهر أن اقتصاد الصين عاود النمو في الربع الثاني بعد تراجع ناجم عن فيروس كورونا.

وتتحول الأنظار إلى البنك المركزي الأوروبي الذي من المقرر أن يعلن عن قراره بشأن السياسة النقدية بحلول الساعة 1145 بتوقيت غرينتش، لكن من المؤكد أن البنك سيبقي على سياسته دون تغيير بعد سلسلة من الخطوات الاستثنائية.

وارتفع سهم Zalando الألمانية لبيع الأزياء بالتجزئة عبر الإنترنت 2.8% مع رفعها لتوقعات الأرباح في سنة كاملة.