صندوق النقد: اقتصاد جنوب أفريقيا سينكمش 7.2% حتى بعد الحصول على قرض

طباعة

قال صندوق النقد الدولي إن من المرجح أن ينكمش اقتصاد جنوب أفريقيا بنسبة 7.2% هذا العام بسبب تأثير فيروس كورونا المستجد، وإن تزايد مدفوعات الديون سيعرقل تعافيها.

ووافق صندوق النقد في وقت متأخر يوم أمس على تمويل طارئ بقيمة 4.3 مليار دولار للاقتصاد الأكثر تقدما في أفريقيا.

يأتي قرض صندوق النقد في إطار خطط لإقتراض سبعة مليارات دولار من مؤسسات مالية دولية. ووافق بنك بريكس على قرض بمليار دولار، فيما يقول البنك الأفريقي للتنمية إنه سيقرض الحكومة خمسة مليارات راند (حوالي 304.55 مليون دولار). وهناك محادثات جارية مع البنك الدولي.

وفي تقرير نشر يوم الثلاثاء، قال صندوق النقد إن الركود سيقوض قدرة حكومة جنوب أفريقيا على تقليص الديون وعجز متضخم في الميزانية.

وقال صندوق النقد "على الرغم من حزمة المساعدات الضخمة، ستدفع الجائحة الاقتصاد إلى ركود عميق في 2020، مع آثار سلبية على عجز الميزانية والديون".

وأعلن الرئيس سيريل رامابوسا في أبريل نيسان عن حزمة تحفيز بقيمة 500 مليار راند بعد فرض إجراءات إغلاق صارمة في أواخر مارس آذار للحد من الإصابات بفيروس كورونا التي تخطت 450 ألفا هذا الأسبوع، وهو الأعلى في القارة.

ويتوقع صندوق النقد أن يبلغ إجمالي العجز في الميزانية 16% من الناتج المحلي الإجمالي، مع دين عام عند 78.1% من الناتج المحلي الإجمالي في 2020 و82.4% في 2021.

وقال إن التوقعات "عرضة لمخاطر نزولية كبيرة"، مشيرا إلى زيادة إصدار السندات وعدم الاستقرار الاجتماعي وحزم انقاذ لشركات مملوكة للدولة، على أنها تشكل مخاطر.