أسهم أوروبا تهبط وأرباح ضعيفة للشركات تطغى على تعهدات الفدرالي الأميركي

طباعة

فتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض الخميس إذ تسببت مجموعة من تقارير الأرباح السلبية في تقليص أثر تعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي بالإبقاء على صنابير التحفيز مفتوحة لدعم الاقتصاد الذي يعصف به فيروس كورونا.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.4 بالمئة، مدفوعا بانخفاض نسبته 1.5 بالمئة لأسهم البنوك وشركات صناعة السيارات.

وتحولت مجموعة لويدز المصرفية البريطانية إلى تكبد خسارة نادرة قبل الضرائب في النصف الأول من 2020، بينما كشفت فولكسفاجن عن تكبد خسارة تشغيلية في النصف الأول وقلصت توزيعاتها للأرباح.

وقفز سهم إنهاوزر-بوش إنبيف 9.4 بالمئة مقدما الدعم الأكبر للمؤشر ستوكس 600 بعد أن قالت الشركة إنها تلقى تشجيعا بفضل انتعاش عالمي لمبيعات الجعة في يونيو حزيران.

وضغط انخفاض أسعار النفط على قطاع الطاقة حتى في الوقت الذي تجنبت فيه رويال داتش شل تكبد أول خسارة فصلية في التاريخ الحديث بعد أرباح وفيرة لأنشطتها للتداول، بينما قالت توتال الفرنسية إنها ستبقي على توزيعاتها للأرباح.