شركة Facebook تحجب حسابات مؤيدة للرئيس البرازيلي بسبب بثها لأخبار "كاذبة"

طباعة

كشفت Facebook عن حجبها لحسابات يديرها أنصار الرئيس جايير بولسونارو، وردت أسماؤهم في تحقيق لبث أخبار كاذبة، وذلك بعد يوم من تغريم الشركة لعدم تنفيذ أمر قاضي المحكمة العليا بهذا الشأن.

وقال متحدث باسم Facebook إن الحكم "مبالغ فيه" ويهدد "حرية التعبير خارج الولاية القضائية للبرازيل"، لكنه قال إن الشركة وافقت على ذلك.

وأضاف المتحدث "في ضوء المسؤولية الجنائية لموظف محلي، لا نرى في هذه المرحلة بديلا عن الامتثال للقرار من خلال حجب الحسابات عالميا، وإن كنا سنطعن أمام المحكمة العليا".

وقرر القاضي الكسندر دو مورايس يوم الخميس أن Facebook و Twitter تقاعستا عن الامتثال لأوامر بحجب هذه الحسابات التي جرى حجبها داخل البرازيل فقط، لكن ظل من الممكن الدخول لها من خلال عناوين بروتوكولات في الخارج.

وفرض القاضي يوم الجمعة غرامة بـ 1.92 مليون ريال برازيلي ما يعادل 367 ألف دولار على شبكة facebook للتواصل الاجتماعي لعدم امتثالها للأمر مع مواجهة غرامات يومية أخرى تبلغ 100 ألف ريال برازيلي يوميا إذا لم تحجب هذه الحسابات على مستوى العالم.

وكان القاضي قرر أصلا في مايو أيار إغلاق 16 حسابا على تويتر و 12 حسابا على فيسبوك لأنصار لبولسونارو شملهم تحقيق في نشر أخبار كاذبة خلال حملة انتخابات البرازيل في 2018.