أكثر من 15 ألف مطعم في الولايات المتحدة يغلق أبوابه بشكل نهائي بسبب كورونا

طباعة

أظهرت بيانات صادرة عن الجمعية الوطنية للمطاعم في الولايات المتحدة أن قطاع المطاعم الذي يعد ثاني قطاع خاص من حيث التوظيف كان من بين الأكثر تضرراً جراء كورونا، مع خسائر تُقدّر بـ240 مليار دولار بحلول نهاية العام.

وقال شان كينيدي نائب رئيس الجمعية المكلف العلاقات العامة "كنا أول قطاع يغلق وسنكون آخر من يتعافى".

وأضاف "لن نستجمع قوانا ما لم تتعافَ شركات الطيران والفنادق وما لم تُستأنف السياحة".

وبحسب موقع Yelp أغلق حتى العاشر من تموز/يوليو، أكثر من 26 ألف مطعم في كافة أنحاء البلاد بينها 60 ٪ ما يعادل أكثر من 15 ألف بشكل نهائي.

وكان التأثير بشكل خاص مؤلم في المدن الكبيرة والمناطق التي تعتمد على السياحية في الموسم الصيفي لتستمرّ في الفترة المتبقية من العام.

ويعتبر كينيدي أن "مدناً في لوس أنجلس تعتمد على السياحة والمؤتمرات والمصطافين ورحلات شهر العسل، هذا هو محرّك المطاعم".

وتثير الاحصاءات في كاليفورنيا القلق. فقبل تفشي الوباء، كان قطاع المطاعم يوظف 1.4 مليون شخص. خلال الأشهر الأربعة الأخيرة، صُرف حوالى مليون أو وُضعوا في بطالة تقنية.

وقالت شاروكينا شمس مسؤولة العلاقات العامة في جمعية مطاعم كاليفورنيا "نتوقع أن تغلق 30% من مطاعم كاليفورنيا بشكل نهائي بسبب الوباء".

وترى أن الأزمة الاقتصادية الحالية هي "أسوأ بكثير" من ركود العام 2008 أو الفترة التي أعقبت اعتداءات 11 أيلول 2001، و"يصعب مقارنتها إلى أي حدث حصل مؤخراً".

ويشرح كينيدي أن المطاعم هشّة أصلاً و"فجأة ينبغي عليها خصوصاً إيجاد وسيلة لدفع الإيجارات والنفقات وكلفة البضائع... وبالنسبة لعدد متزايد من المطاعم، الجواب الوحيد هو الإغلاق إلى الأبد"، حتى مع المساعدات الحكومية.