نيكي الياباني يغلق عند ذروة أسبوع بعد صعود الأسهم الأميركية وهبوط الين

طباعة

أغلقت الأسهم اليابانية مرتفعة الثلاثاء في ظل تعزز معنويات المستثمرين بعد موجة صعود للأسواق الأمريكية بقيادة شركات التكنولوجيا الليلة الماضية، في حين استفاد المصدرون من تراجع في قيمة الين.

وارتفع المؤشر نيكي القياسي 1.7 بالمئة إلى 22573.66 نقطة، أعلى إقفال له منذ 28 يوليو تموز، في حين قفز المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.14 بالمئة مسجلا 1555.26 نقطة.

وصعدت جميع مؤشرات القطاعات الثلاثة والثلاثين ببورصة طوكيو، تقودها أسهم الشركات المرتبطة بالدورة الاقتصادية مثل شركات الطيران والنقل البري والشحن البحري.

وكانت الأسهم الأمريكية صعدت خلال الليل بفضل بيانات قوية للنشاط الصناعي بالولايات المتحدة ومكاسب في أسهم الشركات المرتبطة بقطاع التكنولوجيا مما عزز الشهية للمخاطرة، ليبلغ ناسداك مستوى إغلاق قياسيا مرتفعا.

وكان مؤشر صدر أمس الاثنين أوضح نمو النشاط الصناعي بالولايات المتحدة في يوليو تموز بأسرع وتيرة فيما يربو على عام.

وتدعمت أسهم صناع السيارات الذين تعتمد أعمالهم على التصدير بفضل تراجع الين، إذ ابتعد عن ذروة أربعة أشهر ونصف التي بلغها الأسبوع الماضي أمام الدولار.

وصعدت أسهم مازدا موتور 10.59 بالمئة وميتسوبيشي موتور 7.18 بالمئة ونيسان موتور 6.61 بالمئة.

وارتفع سوزوكي موتور 7.67 بالمئة بفضل أرباح فاقت التوقعات.

حققت الشركة أرباح تشغيل بلغت 1.3 مليار ين، في أسوأ أداء فصلي لها على الإطلاق، لكن متوسط التوقعات كان لخسارة قدرها 38 مليار ين وفقا لستة محللين استطلعت رفينيتيف آراءهم.