الذهب يواصل ارتفاعه القياسي بفضل تراجع الدولار ومراهنات على التحفيز

طباعة

بلغ الذهب الذي يعتبر ملاذا آمنا أعلى مستوى على الإطلاق الأربعاء 5 أغسطس، ليواصل ارتفاعه القياسي فوق مستوى 2000 دولار بفعل ضعف الدولار ومراهنات على المزيد من إجراءات التحفيز لإنعاش الاقتصاد الذي تعصف به جائحة فيروس كورونا.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 2022.19 دولار للأونصة بعد أن بلغ مستوى قياسيا عند 2030.72 دولار في مستهل التعاملات الآسيوية. وارتفعت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة 0.9% إلى 2039.40 دولار.

وتوصل حالات فيروس كورونا الارتفاع في الولايات المتحدة واضطرت عشرات الولايات الأميركية لتعليق خططها لإعادة فتح الاقتصاد أو التراجع عنها. وبلغ عدد المصابين عالميا ما يزيد عن 18.41 مليون.

وأثرت الزيادة السريعة في الحالات على الآمال بشأن انتعاش اقتصادي أميركي سريع، مما دفع عوائد سندات الخزانة لأجل خمس سنوات إلى مستويات قياسية متدنية، مما يقلص تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وتراجع الدولار الأميركي 0.3% مقابل منافسيه، مما يقلص سعر الذهب لحائزي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.2% إلى 25.95 دولار للأونصة، وارتفع البلاتين 0.1% إلى 938.16 دولار وهبط البلاديوم 0.8% إلى 2122.74 دولار.