فاو: مؤشر أسعار الغذاء العالمية يرتفع في يوليو مواصلا الانتعاش

طباعة

قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) إن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت في يوليو تموز بقيادة الزيوت النباتية ومنتجات الألبان والسكر، مواصلة انتعاشا من الشهر السابق جاء بعد تراجعات حادة ناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وبلغ متوسط مؤشر فاو لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر، 94.2 نقطة في يوليو تموز مقابل رقم معدل بشكل طفيف في يونيو حزيران بلغ 93.1 نقطة.

وقالت فاو في بيان "مثل يونيو حزيران، فاقت زيادات أخرى في أسعار الزيوت النباتية ومنتجات الألبان والسكر تراجعا للأسعار في أسواق اللحوم مع قيمة مستقرة في المجمل لمؤشر أسعار الحبوب".

وصعد مؤشر المنظمة لأسعار الزيوت النباتية 7.6 بالمئة في يوليو تموز ليبلغ أعلى مستوى في خمسة أشهر.

وأضافت المنظمة أن زيت النخيل تلقى دعما من تباطؤ متوقع في الإنتاج وانتعاش الطلب العالمي ونقص العمالة المهاجرة طويل الأمد، في حين حصل زيت الصويا وزيت بذور الشلجم تباعا على دعم من شح الإمدادات في البرازيل وتجدد في الطلب في أوروبا.

وكان الطلب على الزيوت النباتية قد تراجع في وقت سابق من العام بسبب إجراءات العزل العام التي تهدف لمكافحة فيروس كورونا المستجد والتي أدت لانخفاض طلب المطاعم والطلب على الوقود الحيوي.

وقالت المنظمة إن جميع منتجات الألبان التي تابعتها ارتفعت الشهر الماضي مما ساعد مؤشر منتجات الألبان على الارتفاع 3.5 بالمئة والعودة للصعود متجاوزا مستوى ما قبل الجائحة.

وارتفع متوسط أسعار السكر 1.4 بالمئة، بدعم من ارتفاع أسعار الطاقة وانخفاض الإنتاج بسبب الجفاف في تايلاند، والذي عادله بشكل جزئي طحن السكر بكميات كبيرة في البرازيل.

على النقيض، نزل مؤشر فاو لأسعار اللحوم 1.8 بالمئة وسجل تراجعا بنسبة 9.2 بالمئة عن مستواه قبل عام.

ولم يتغير مؤشر الحبوب تقريبا في ظل مكاسب حادة للذرة والذرة الرفيعة متصلة بمشتريات صينية كبيرة من موردين أمريكيين، قابلها تراجع في أسعار الأرز واستقرار في أسعار القمح.