توقف المحادثات بين الديمقراطيين وإدارة ترامب بشأن حزمة تحفيز لمواجهة آثار كورونا

طباعة

توقفت المحادثات بشأن حزمة تحفيز امواجهة آثار فيروس كورونا بين الزعماء الديمقراطيين وإدارة ترامب بعد أن فشل الجانبان في سد فجوة كبيرة في الأموال التي يريدون تخصيصها للمساعدات.

هذا وفشل المفاوضون مرة أخرى في محاولة إبرام صفقة لدعم الاقتصاد الأميركي ونظام الرعاية الصحية الذي يكافح تحت وطأة جائحة يحدث مرة واحدة في العمر.

ووصف زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، ديمقراطي من نيويورك، الاجتماع الذي استمر 90 دقيقة بأنه "مخيب للآمال". وقال هو ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن البيت الأبيض رفض مرة أخرى عرضًا للديمقراطيين بتخفيض سعر الطلب بمقدار 1 تريليون دولار، وأن تزيد إدارة ترامب سعرها بنفس المبلغ.

وقال الديموقراطي من كاليفورنيا للصحفيين "لقد أخبرتهم أن يعودوا عندما يكونون على استعداد لمنحنا رقما أعلى."

وقالت بيلوسي إنها يمكن أن تخفض الإنفاق بجعل بعض البرامج تنتهي في وقت أبكر مما اقترح أصلاً. وأقر الديمقراطيون في مجلس النواب حزمة إغاثة تبلغ حوالي 3 تريليون دولار في مايو، واقترح الجمهوريون الأسبوع الماضي مشروع قانون يكلف حوالي تريليون دولار.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين، عند دخوله مكتب بيلوسي، إن زيادة تكلفة خطة الحزب الجمهوري بمقدار 1 تريليون دولار "ليست بداية"، مما يجعل من غير الواضح أين يمكن أن يجد الجانبان أرضية مشتركة.