"العربية للطيران" تسجل خسائر صافية بـ 169 مليون درهم خلال النصف الأول 2020

طباعة

أعلنت العربية للطيران عن نتائجها المالية والتشغيلية للنصف الأول من العام الجاري والمنتهي في 30 يونيو 2020 تزامناً مع الجهود المتواصلة التي يبذلها قطاع الطيران العالمي للتصدي لتداعيات وباء "كوفيد-19".

وسجلت "العربية للطيران" خسائر صافية قدرها 169 مليون درهم إماراتي خلال النصف الأول المنتهي بتاريخ 30 يونيو 2020، والتي جاءت كنتيجة مباشرة لآداء الربع الثاني الذي تأثر بشدة بالتداعيات الناجمة عن وباء "كوفيد-19" ووقف عمليات الرحلات الجوية المنتظمة.

وبلغت إيرادات الشركة 1.021 مليار درهم خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2020، بانخفاض نسبته 53% مقارنة مع 2.173 مليار درهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وقدمت "العربية للطيران" خدماتها لنحو 2.48 مليون مسافر انطلاقاً من مراكز عملياتها الأربعة خلال النصف الأول من العام، بانخفاض نسبته 57% مقارنة بعدد المسافرين في النصف الأول من عام 2019.

ويعود السبب المباشر للانخفاض في نتائج النصف الأول الى آداء الربع الثاني من العام والذي تأثرت خلاله حركة الملاحة الجوية بنسبة كبيرة نتيجة وباء كوفيد-19.

فقد توقفت الرحلات الجوية المنتظمة نظراً لإغلاق المطارات وتعليق الرحلات، واعتمدت حركة الطيران خلال الربع الثاني في معظمها على الرحلات الخاصة والعارضة ورحلات الشحن الجوي. وقد أدت تداعيات هذا الوضع إلى انخفاض إيرادات الشركة في الربع الثاني لتصل إلى 120 مليون درهم، وبالتالي التأثير على ربحية الربع الثاني الذي سجل خسائر صافية قدرها 239 مليون درهم.

وسارعت "العربية للطيران" إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من التكاليف الإجمالية وتعزيز السيولة بالرغم من هذه التحديات، عبر سلسلة إجراءات شملت تأجيل التكاليف والإنفاق من رأس المال وإعادة هيكلة للوظائف والكوادر البشرية، إضافة إلى ترشيد وكفاءة التكاليف، وجميعها خطوات ساهمت في تقليص التكاليف الإجمالية والحفاظ على السيولة.