صفقة اتصالات ترفع أسهم أوروبا، وفايننشال تايمز يصعد رغم انكماش اقتصادي حاد

طباعة

صعدت الأسهم الأوروبية حيث عزز عرض بمليارات الدولارات للاستحواذ على صنرايز كوميونيكشنز السويسرية قطاع الاتصالات في حين تجاوز المستثمرون عن انهيار في الناتج الاقتصادي الفصلي لبريطانيا مراهنين على تعاف بفضل إجراءات
التحفيز.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 1.1 بالمئة، مواصلا صعوده لليوم الرابع على التوالي ومستقرا قرب ذروة ثلاثة أسابيع.

وقفز سهم صنرايز كوميونيكشنز 26.8 بالمئة إلى مستوى قياسي مرتفع بعد أن أطلقت ليبرتي جلوبال الأمريكية عرضا للاستحواذ على الشركة في صفقة قيمتها 6.8 مليار فرنك سويسري (7.40 مليار دولار).

وصعد سهم مستثمر الاتصالات الألماني فرينت، أكبر مساهمي صنرايز، 16.8 بالمئة، في حين تقدم مؤشر القطاع 1.7 بالمئة متصدرا مكاسب القطاعات الأوروبية.

وكتب دومينيكو جيلوتي، المحلل لدى إكويتا في مذكرة، "اندماج شركات الاتصالات قد يكون إيجابيا للقطاع لأنه سيحد من ضغوط المنافسة على الأسعار ويحسن حقوق المساهمين."

في غضون ذلك، ارتفع المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن اثنين بالمئة مع تركيز المستثمرين على مؤشرات لتعافي الناتج الاقتصادي في يونيو حزيران، غير عابئين لانحدار غير مسبوق بلغ 20.4 بالمئة في الربع الثاني من العام، وهو أكبر انكماش مسجل لأي اقتصاد رئيسي.

ونما ناتج يونيو حزيران 8.7 بالمئة مقارنة مع مايو أيار، متجاوزا بقليل متوسط توقعات الاقتصاديين في استطلاع أجرته رويترز والذي كان لزيادة قدرها ثمانية بالمئة.