ستاندرد اند بورز 500 يغلق على بعد نقاط من ذروة قياسية

طباعة

قفز المؤشر ستاندرد اند بورز 500 اليوم الأربعاء لكنه أغلق دون نقاط قليلة فحسب من مستوى إقفاله القياسي المرتفع المسجل في فبراير شباط، وسط مكاسب واسعة النطاق بقيادة أسهم شركات التكنولوجيا.

وتجاوز المؤشر أثناء الجلسة مستوى إغلاقه القياسي المرتفع 3386.15 نقطة المسجل في 19 فبراير شباط، قبيل اندلاع أزمة فيروس كورونا في الولايات المتحدة والتي تسببت في أحد أشد الانهيارات في تاريخ سوق الأسهم الأميركية.3

وكانت الأسهم ذات الثقل مثل مايكروسوفت أمازون.كوم وأبل من أبرز داعمي ستاندرد اند بورز 500 اليوم.

وصعد المؤشران ناسداك المجمع وداو جونز الصناعي بقوة أيضا. كان ناسداك أول المؤشرات الرئيسية الثلاثة انتعاشا وتسجيلا لذرى غير مسبوقة في يونيو حزيران. ومازال داو دون ذروة فبراير شباط.

وبناء على بيانات غير رسمية، ارتفع داو 1.03 بالمئة ليغلق على 27971.9 نقطة، في حين زاد ستاندرد اند بورز 1.38 بالمئة مسجلا 3379.81 نقطة.

وتقدم ناسداك 2.1 بالمئة إلى 11009.76 نقطة.