فيروس كورونا يُعرض العمال الأكبر سنًا لضائقة مالية في أميركا

طباعة

يواجه الكونغرس الأميركي مأزقًا عندما يتعلق الأمر بكيفية مساعدة ملايين الأميركيين على التعافي من التداعيات الاقتصادية لوباء فيروس كورونا.

الآن، يظهر تقرير من الديمقراطيين في اللجنة الاقتصادية المشتركة للكونغرس أن مجموعة واحدة - العمال الذين يبلغون من العمر 55 عامًا أو أكبر - هم من بين أكثر الفئات المعرضة لخطر الضائقة المالية.

ووفقًا للتقرير، فقد ملايين العمال وظائفهم، وارتفع معدل التوظيف لمن هم فوق 55 عامًا إلى أعلى معدل على الإطلاق.

في أبريل، نمت الفجوة بين معدل البطالة للعمال الذين يبلغون من العمر 65 عامًا فما فوق وأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 54 عامًا بمقدار 3%، وهو أكبر معدل تم تسجيله على الإطلاق.

 وبلغ معدل البطالة لمن هم في الخامسة والستين من العمر وما فوق 15.6%، بينما بلغ 12.6% للعاملين في سن الرشد الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 54 عامًا.

وبحسب التقرير أيضا، فإن العمال الأكبر سنًا المعرضين لخطر انعدام الأمن الوظيفي هم النساء والسود.

قد يواجه العمال الأكبر سنًا العاطلين عن العمل تحديات أكبر في العثور على وظائف جديدة، في حين يتعين عليهم أيضًا التعامل مع مخاطر أعلى للمضاعفات الصحية بسبب الوباء.

والأكثر من ذلك، أن الكثير من الأميركيين ليس لديهم الكثير من المدخرات للتراجع عنها. وجد التقرير أن العامل العادي ليس لديه مدخرات تقاعدية.