سياسات الإلغاء لكبرى شركات الطيران الأميركية تتغير بعد كورونا

طباعة

نظرًا لارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، فإن العديد من الأميركيين يؤجلون أو يلغيون خطط سفرهم.

في حين أن شركات الطيران كانت أكثر مرونة من المعتاد في السماح للعملاء بتغيير حجوزاتهم، ولكن الوضع أصبح أصعب من قبل.

عندما أصبح من الواضح أن السفر الجوي سيتراجع في المستقبل المنظور، قالت وزارة النقل: "يتعين على أي شركة طيران تعمل في الولايات المتحدة، سواء كانت أجنبية أو محلية، رد تذاكر الرحلات التي ألغتها شركة الطيران ولم يكن بإمكانها تقديم البديل دون تغيير "جوهري" في الجدول الزمني".

لقد وضعت العديد من شركات الطيران المسؤولية على عاتق المستهلكين إذا كانوا يريدون تغيير خططهم، والتي يمكن تغييرها عبر الإنترنت، ولكن إذا كانوا يريدون استرداد نقدي، فقد يكون ذلك صعبًا.

فيما يتعلق بشركة American فيمكن استخدام التذاكر التي تنتهي صلاحيتها بين 1 مارس 2020 و 30 سبتمبر 2020 حتى 31 ديسمبر 2021.

يمكن للعملاء تغيير رحلتهم مرة واحدة، ولكن قد يتم تطبيق رسوم إضافية عند إعادة الحجز. يسمح بتغيير الوجهة أيضًا.

وإذا أراد العميل إلغاء رحلته، فسيتم تطبيق قيمة التذكرة على تاريخ لاحق.

 لا يوجد خيار صريح للعملاء لاسترداد أموالهم عند الإلغاء عبر الإنترنت.

أما شركة Delta فيمكن للعملاء تعديل رحلاتهم، ولكن إذا كانت تكلفة التذكرة الجديدة أعلى من القديمة، فسيتعين على العملاء دفع الفرق. يسمح بتغيير الوجهة.

يُسمح بالإلغاء في Delta، وقد يتم تطبيق قيمة التذكرة على حجز جديد حتى عام واحد من الشراء الأصلي.