ارتفاع إنتاج السيارات في بريطانيا في يوليو لكنه ينخفض 21% على أساس سنوي

طباعة

كشفت بيانات لقطاع السيارات أن إنتاج السيارات في بريطانيا زاد بقوة في يوليو تموز لكنه لا يزال أقل من مستوى العام الماضي بعدما توقف التصنيع تماما تقريبا في أبريل نيسان في مستهل إجراءات العزل لمكافحة فيروس كورونا.

وقالت جمعية صناع وتجار السيارات إن 85696 سيارة جرى تصنيعها في بريطانيا في يوليو تموز بزيادة 51% عن يونيو حزيران لكنه أقل 21% عن يوليو تموز من العام الماضي.

وقال مايك هوس الرئيس التنفيذي للجمعية "مع استمرار إعادة فتح الأسواق العالمية المهمة وعودة مصانع السيارات البريطانية تدريجيا إلى العمل، تعد هذه الأرقام تحسنا ملحوظا مقارنة بالشهور الثلاثة السابقة، لكن لا تزال الضبابية تكتنف التوقعات بشدة".

وانكمش الاقتصاد البريطاني بنسبة قياسية بلغت 20.4% في الربع الثاني من 2020 وهو أكبر معدل انكماش بين جميع الاقتصادات الكبيرة، وكشفت الأرقام الرسمية أن قطاع معدات النقل كان الأكثر تضررا في التصنيع حيث تراجع الإنتاج بنحو النصف تقريبا.

وقالت الجمعية إن إنتاج السيارات في الشهور الستة الأولى من العام الحالي كان الأقل منذ 1954.

ويستعيد القطاع عافيته بقوة الآن في أعقاب تعافي قطاعات أخرى من الاقتصاد مثل مبيعات التجزئة التي بلغت الآن مستويات أعلى من المسجلة قبل الجائحة.