الصين: رئيس مجلس الشيوخ التشيكي سيدفع "ثمنا باهظا" لزيارته تايوان

طباعة

قال أكبر دبلوماسي في الحكومة الصينية، وانغ لي، إن ميلوس فيسترسيل رئيس مجلس الشيوخ التشيكي "سيدفع ثمنا باهظا" لقيامه بزيارة رسمية لتايوان في تحذير تجاهله فيسترسيل الذي قال إنه لا يسعى إلى مواجهة سياسية.

وكان فيسترسيل قد وصل إلى تايبه يوم الأحد في زيارة لتشجيع العلاقات التجارية مع تايوان قائلا إن جمهورية التشيك لن ترضخ لاعتراضات بكين. وقال وانغ عضو مجلس الدولة الصيني خلال زيارة لألمانيا إنه سيكون هناك رد.

ونقلت وزارة الخارجية الصينية عن وانغ قوله " لن تتخذ الحكومة الصينية والشعب الصيني موقف عدم التدخل أو البقاء مكتوفي الأيدي وسنجعله يدفع ثمنا باهظا لسلوكه القاصر والانتهازية السياسية".

وأضاف أن الحكومة والشعب الصينيين لن يتغاضيا عن مثل هذا "الاستفزاز الصريح" من جانب رئيس مجلس الشيوخ التشيكي والقوى المعادية للصين التي تقف خلفه إلا أنه لم يذكر تفاصيل بشأن كيف سترد الصين على وجه الدقة. وقال فيسترسيل في بيان إن تصريحات وانغ تدخل في الشؤون الداخلية لجمهورية التشيك.

وأضاف "إننا بلد حر يسعى إلى إقامة علاقات جيدة مع جميع الدول وأعتقد أن هذا سيكون هو الحال في المستقبل بصرف النظر عن بيان الوزير. ودعوني أكرر مرة أخرى أن هذه الزيارة لا يقصد بها بأي حال من الأحوال مواجهة أحد سياسيا".

هذا وامتنعت وزيرة الاقتصاد التايوانية وانج مي-هوا عن التعليق بشكل مباشر على هجوم الصين على فيسترسيل ، لكنها قالت إن لدى الجانبين كثيرا من القواسم المشتركة. ومن المقرر أن يلتقي فيسترسيل مع رئيسة تايوان تساي إينج وين ويلقي كلمة أمام البرلمان التايواني قبل مغادرته يوم الجمعة.