بيزوس: كنت أظن أن فرصة نجاح أمازون 30%... وحذرت والديّ "قد تخسرون كامل استثماراتكم"

طباعة

يعتبر الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس أغنى شخص في العالم بثروة تجاوزت الـ 200 مليار دولار، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى نجاح شركته التي أسسها لبيع الكتب في العام 1994.

ولكن عندما بدأ بيزوس بتأسيس شركة أمازون (كبائع كتب على الإنترنت في عام 1994) ، كان يظن أن مشروعه الجديد من المحتمل أن يفشل.

ففي عام 2000، وأثناء مقابلة KING-TVs "Evening Magazine" قال بيزوس: " كنت أعتقد أن هناك فرصة بنسبة 30% لبناء شركة ناجحة. لم أفكر مطلقًا في أننا سنبني ما تحولت إليه أمازون اليوم، أنا أكثر الناس اندهاشا على هذا الكوكب ".

وأضاف بيزوس: في الواقع، كنت قد أخبرت والديّ - اللذين أعطيا ابنهما 245573 دولارًا للمساعدة في بناء الشركة في عام 1995 - أنه "من المحتمل جدًا أن يخسروا استثماراتهم بالكامل في الشركة" ، كما قال لمجلة "Evening Magazine".

يذكر أن بيزوس كان قبل أمازون يعمل في وظيفة مستقرة في صندوق تحوط في مدينة نيويورك وانتقل إلى سياتل للبدء في مشروع الجديد "أمازون" في مرآب بيته في وقت لم يكن فيه معظم الناس يعرفون حتى ما هو الإنترنت.

وعلى الرغم من أن والدا بيزوس قدموا الدعم المالي، إلا أنهم كانوا قلقين أيضًا بشأن قراره. فقد حذرته والدته جاكلين بيزوس، وقالت له "لا تترك عملك". "هل يمكنك القيام بعملك الجديد في عطلات نهاية الأسبوع".

ومن الواضح أن جيف بيزوس نجح في مشروعه الجديد، ليتم طرح أمازون للاكتتاب العام في عام 1997، واليوم تبلغ القيمة السوقية للشركة حوالي 1.7 تريليون دولار.

وكان بيزوس قد قال خلال مقابلة في الهند في يناير: "ما حدث بالفعل على مدار الخمسة وعشرين عامًا الماضية (في أمازون) يتجاوز توقعاتي كثيرًا". "كنت آمل في بناء شركة ، ولكن ليس شركة مثل ما نراه اليوم."