الناتج المحلي لمنطقة اليورو يسجل أكبر انخفاض في الربع الثاني رغم التعديل صعوداً

طباعة

تراجع اقتصاد منطقة اليورو بوتيرة تقل طفيفا عن التوقعات الأولية في الربع الثاني، ولكن الهبوط يظل الأكبر على الإطلاق مع انهيار الطلب الاستهلاكي بسبب قيود كوفيد-19.

ونزل الناتج المحلي الإجمالي 11.8% مقارنة بالربع السابق وبنسبة 14.7% على أساس سنوي حسب بيانات مكتب الإحصاءات الأوروبي يوروستات اليوم الثلاثاء.

وكانت التقديرات الأولية لهبوط 12.1% و15% على التوالي حسبما ورد في نهاية يوليو تموز.

والانكماش في الفترة من أبريل نيسان إلى يونيو حزيران، خلال فرض إجراءات العزل في القارة لاحتواء كوفيد-19، هو الأكبر منذ بدء جمع البيانات في عام 1995.

وفي أول ثلاثة أشهر من العام الجاري، انكمش الاقتصاد 3.7% بالفعل على أساس فصلي و3.2% على أساس سنوي. وكان الهبوط الأشد في الربع الثاني مقارنة بالربع السابق عليه في إسبانيا واليونان والبرتغال وفرنسا.

كما ذكر يوروستات أن التوظيف انخفض أيضا في الربع الثاني 2.9 بالمئة وهو أكبر هبوط منذ بدء الاحتفاظ بسجلات في عام 1995 عقب انخفض 0.3% في الربع الأول من العام الجاري.