حاكم كاليفورنيا يُرجع حرائق الغابات إلى التغير المناخي

طباعة

تفقد جافن نيوسوم حاكم ولاية كاليفورنيا الأميركية بلدات دمرتها حرائق الغابات المحتدمة بالولاية وقال إن موسم الحرائق الدامي والقياسي عبر الغرب الأميركي لا بد وأن ينهي كل الجدل بشأن التغير المناخي.

وبدا أن نيوسوم يوجه بعض من تصريحاته على الأقل إلى إشارات الرئيس دونالد ترامب إلى أن سوء إدارة الغابات وليس ارتفاع درجات الحرارة هو المسؤول عن الحرائق.

وشب ما يعرف باسم حريق مجمع الشمال لأول مرة في أغسطس آب ثم امتد عبر نحو عشرين ألف  فدان الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل .

وبشكل عام دمر نحو 100 من حرائق الغابات عبر الغرب الأميركي مساحة تعادل مساحة ولاية نيوجيرزي وأدى إلى وضع نصف مليون شخص في حالة تأهب للإجلاء في ولاية أوريجون وتغطية ثلاث ولايات بدخان كثيف.

وأودت حرائق الغابات بحياة 24 شخصا منذ اندلاعها في أغسطس آب.

وقال نيوسوم" النقاش انتهى بشأن التغير المناخي. فلتأتوا فقط إلى ولاية كاليفورنيا. لتروا ذلك بأنفسكم".

واعترض نيوسوم عندما طلب منه الصحفيون الرد مباشرة على اشارات  ترامب إلى أنه كان يمكن تخفيف حرائق الغابات الموسمية لو بذل  المسؤولون في الولاية والمسؤولون المحليون جهدا أكبر لإزالة الأشجار الجافة الكثيفة.   

وقال إنه تحدث هاتفيا مع ترامب الأسبوع الماضي وإن الرئيس "أكد التزامه" بمساعدة جهود الإطفاء والتعافي.