المستشفيات الأميركية ترفض ثلث كمياتها من عقار ريمديسيفير بعد تراجع الحاجة له

طباعة

أكدت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية إن المستشفيات الأميركية رفضت نحو ثلث الكميات المخصصة لها من عقار ريمديسيفير لعلاج مرض كوفيد-19 منذ يوليو تموز مع تراجع الحاجة لهذا الدواء المكلف المضاد للفيروس.

وقالت بعض المستشفيات إنها ما زالت تشتري هذا العقار الذي تنتجه شركة غيلياد ساينسز كي يصبح لديها مخزون في حالة تسارع وتيرة الجائحة خلال الشتاء. ولكنها قالت إن الإمدادات الحالية كافية وذلك إلى حد ما لأنها تقصر استخدامه على الحالات الشديدة فقط.
 
وسمحت إدارة الأغذية والعقاقير بقدر أكبر من الحرية في استخدام ريمديسيفير ولكن ستة من بين ثمانية مستشفيات ضخمة اتصلت بها رويترز قالت إنها لا تستخدمه في الحالات المتوسطة.

ويشير هذا الإبطاء إلى أن نقص العقار انتهى ويهدد جهود غيلياد لتوسيع استخدام ريمديسيفير.

وأكد متحدث باسم وزارة الصحة إنه ما بين السادس من يوليو/تموز والثامن من سبتمبر/أيلول قبلت أنظمة الصحة العامة بالولايات والمناطق نحو 72% من الكميات التي عرضتها عليها من ريمديسيفير. ولم تشتر المستشفيات بدورها سوى نحو ثلثي ما قبلته الولايات والمناطق.