برنامج رسوم الأراضي البيضاء في السعودية يعلن استكمال التجهيزات لتطبيق الرسوم في 17 مدينة إضافية

طباعة

منذ نحو ثلاث سنوات بدأ الحديث عن رسوم الأراضي البيضاء في السعودية مع توجه وزارة الإسكان إلى فرض رسوم على هذه الأراضي الفضاء، حيث كان ينظر إلى الأراضي بأنها استثمار "لا يأكل ولا يشرب" مفيد قد ترتفع أسعاره ولا تنخفض.

ولكن مع هذه الرسوم دفعت الحكومة ملاك هذه الأراضي إما إلى استثمارها وتطويرها أو إلى دفع الرسوم، ومؤخرا كشف برنامج رسوم الأراضي البيضاء التابع لوزارة الإسكان عن استكمال التجهيزات النهائية لتطبيق رسوم الأراضي في 17 مدينة إضافية، بينها 5 مدن قبل نهاية العام الجاري 2020، هي المدينة المنورة وأبها وخميس مشيط والطائف وجيزان، كما سيبدأ تطبيق المرحلة الثانية في كل من الرياض وجدة والدمام.

وتستهدف المرحلة الثانية الأراضي المطوّرة العائدة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد ما دام مجموع مساحتها يزيد على 10 آلاف م2.

وتجاوز مجموع الأراضي الخاضعة للرسوم في مدن الرياض وجدة والدمام ومكة المكرّمة 411 مليون م2، ووصل إجمالي أوامر السداد التي أصدرها البرنامج منذ بدء تطبيقه نحو 5500 أمر سداد، في حين بلغ مجموع الأراضي الخاضعة للنظام والتي تم تطويرها أو يتواصل العمل على تطويرها أو تم نقل ملكيتها 90 مليون م2، كما تم صرف أكثر من 1.4 مليار ريال من إيرادات البرنامج على إيصال الخدمات في 54 مشروعاً ومخطّطاً سكنياً تابعاً لوزارة الإسكان السعودية.

ويتضمّن برنامج رسوم الأراضي البيضاء 4 مراحل، تستهدف الأولى الأراضي غير المطورة بمساحة 10 آلاف م2 فأكثر، والواقعة ضمن النطاق الذي تحدده الوزارة، والثانية الأراضي المطوّرة العائدة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد ما دام مجموع مساحتها يزيد على 10 آلاف م2، والثالثة الأراضي المطوّرة العائدة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد ما دام مجموع مساحتها يزيد على خمسة آلاف م2، أمّا المرحلة الرابعة فتستهدف الأراضي المطوّرة العائدة لمالك واحد في مدينة واحدة، ما دام مجموع مساحتها يزيد على عشرة آلاف م2.