الذهب يهبط مع تعافي الدولار، والأنظار صوب اجتماع الفدرالي الأميركي

طباعة

تراجع الذهب من أعلى مستوى في نحو أسبوعين الثلاثاء مع صعود الدولار، لكن الآمال في سياسة نقدية ميسرة من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي حدّت من خسائر المعدن الذي يُعد ملاذا آمنا.

وكان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.3 بالمئة إلى 1950.92 دولار للأونصة، بعد أن صعد في وقت سابق إلى ذروته منذ الثاني من سبتمبر أيلول عند 1971.71 دولار.

ونزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.2 بالمئة إلى 1959.20 دولار.

وقال بوب هابركورن، كبير استراتيجيي السوق لدى آر.جيه.أو فيوتشرز، "انتعش الدولار من مستوياته المتدنية ونلحظ بعض البيع في الذهب، لكنه مؤقت. فصدور تصريحات تيسيرية من اجتماع مجلس الاحتياطي ومزيد من التوضيح لأهدافهم الجديدة للتضخم قد يدفع الذهب للارتفاع إلى أكثر من ألفي دولار."

وصعد مؤشر الدولار 0.1 بالمئة، مما يزيد من تكلفة الذهب على مشتريه من حملة العملات الأخرى.

وينتظر المستثمرون بيان اجتماع مجلس الاحتياطي الذي تُختتم أعماله غدا الأربعاء.

وفي المعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاتين 0.3 بالمئة إلى 956.83 دولار للأونصة، بعد أن بلغ ذروته منذ 11 أغسطس آب عند 973.70 دولار.

وقال أولي هانسن المحلل في بنك ساكسو إن أداء البلاتين قد يتفوق على الذهب بنحو عشرة بالمئة إذا تحققت توقعات مجلس استثمارات البلاتين العالمي لعجز في المعروض واخترقت نسبة سعر الذهب إلى
البلاتين نطاق 2.02-2.20.

واستقرت الفضة عند 27.15 دولار للأونصة وارتفع البلاديوم 1.5 بالمئة مسجلا 2349.03 دولار.