ستاندرد آند بورز يغلق مرتفعا بفضل آمال استمرار التيسير النقدي

طباعة

أغلق المؤشر ستاندرد أند بورز 500 على ارتفاع طفيف الثلاثاء وسط آمال المستثمرين باستمرار مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي في سياسته الداعمة للنمو مع بدء اجتماع للبنك المركزي يستمر يومين.

وصعدت أسهم أبل أوائل الجلسة مواصلة مكاسب أمس الاثنين ومقدمة الدعم للمؤشرات. لكنها تراجعت تراجعا طفيفا في وقت لاحق بعد كشف الشركة عن منتجات جديدة وهو نمط معتاد للسهم.

وصعد المؤشر ناسداك المجمع وتفوق في أدائه على المؤشرين الرئيسين الآخرين، في حين واصل ستاندرد أند بورز تعافيه من عمليات بيع عنيفة شهدها في وقت سابق من الشهر وتسببت حينها في توقف موجة
صعود بأسواق الأسهم الأمريكية.

وفي أول اجتماع منذ إعلان جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي عن سياسة أكثر تسامحا إزاء التضخم، يقول بعض المحللين إن البنك المركزي قد يُحدث تغيرا في مشترياته من سندات الخزانة بحيث تميل
بدرجة أكبر إلى الآجال الأطوال من أجل إبقاء عوائدها منخفضة.

وبناء على بيانات غير رسمية، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 1.42 نقطة بما يعادل 0.01 بالمئة إلى 27994.75 نقطة، وزاد ستاندرد أند بورز 17.58 نقطة أو 0.52 بالمئة مسجلا 3401.12 نقطة، وتقدم ناسداك 133.67 نقطة أو 1.21 بالمئة إلى 11190.32 نقطة.