زوج أغنى إمرأة في أفريقيا يواجه تهماً بالفساد والاختلاس باستخدام شبكة شركات

طباعة

كشفت وثائق محكمة هولندية عن أن "سينديكا دوكولو" زوج أغنى إمرأة في أفريقيا وسيدة الأعمال الأنغولية، "إيزابيل دوس سانتوس" يواجه تهم فساد واختلاس، ما اقتضى تجميد أصول شركة Exem Energy BV المملكوكة لـ دوكولو، والتي تستمد أرباحًا من حصتها في شركة الطاقة البرتغالية Galp،

الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين كان قد أجرى تحقيقاً أُطلق عليه "Luanda Leaks" حول الاستحواذ على Galp وكيفية قيام الإبنة الكبرى للحاكم الأنغولي السابق، "خوسيه إدواردو دوس سانتوس" بتجميع ثروة في واحدة من أفقر دول العالم.

أظهر التحقيق كيف عمدت شركة البترول الأنغولية Sonangol بتمويل شراء Exem من Esperaza المملوكة أصلاً للشركة البترول الأنغولية والحصول على حصة في Galp البرتغالية مقابل 99 مليون دولار، ووافقت على دفعة مقدمة قدرها 15 مليون دولار فقط مع استحقاق الباقي بحلول ديسمبر 2017.

في عام 2016، عُيّنت دوس سانتوس كرئيسة لشركة Sonangol، في العام التالي، وافقت على سداد Exem لديونها بالعملة الأنغولية، وبعد أشهر من إقالتها في نوفمبر2017 بعد عزل والدها من السلطة، أعاد خليفتها الأموال إلى Exem بحجة أنه كان يجب تسوية الدين باليورو.