بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك: الأميركيون أصبحوا أكثر تشاؤما حيال آفاق التوظيف في ظل الجائحة

طباعة

خلص مسح نشره بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك الاثنين إلى أن الأمريكيين واجهوا سوق عمل أكثر صعوبة في بداية فصل الصيف، إذ زاد فقدان الوظائف في ظل الجائحة، وباتوا أكثر تشاؤما حيال آفاق توظيفهم في المستقبل القريب.

وقال حوالي 10.5 بالمئة من المستهلكين الذين شملهم المسح إنهم صاروا بلا عمل بين مارس آذار ويوليو تموز من العام الحالي، ارتفاعا من 2.8 بالمئة في يوليو تموز 2019، وبما يبلغ أعلى مستوى في تاريخ المسح الذي يعود إلى 2014. كما ارتفع متوسط من يتوقعون أنهم سيفقدون على الأرجح وظائفهم إلى 3.7 بالمئة في يوليو تموز من اثنين بالمئة قبل عام.

وواجه المستهلكون أيضا مزيدا من التحديات في العثور على وظائف جديدة. فقد انخفضت نسبة من عملوا لدى أرباب أعمال آخرين إلى 4.4 بالمئة في يوليو تموز مقارنة مع 6.2 بالمئة قبل عام.

وقال 13.5 بالمئة فقط من الأفراد إنهم تلقوا عرض عمل واحدا على الأقل في الشهور الأربعة السابقة، انخفاضا من 21 بالمئة في يوليو تموز 2019، وهو الرقم الذي كان في زيادة من مارس آذار 2018 وحتى مارس آذار 2020 عندما بدأ فيروس كورونا الانتشار حول العالم.

وانخفض أيضا بشدة متوسط من يتوقعون أنهم سيتلقون على الأرجح عروض وظائف في الشهور الأربعة المقبلة إلى 18.5 بالمئة في يوليو تموز من 24.1 بالمئة قبل عام.