الرئيس الصيني: يجب على العالم أن يقول لا للأحادية والحمائية، ومنظمة التجارة العالمية يجب أن تكون حجر الأساس للتجارة العالمية

طباعة

أبلغ الرئيس الصيني شي جين بينغ الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء بأن بكين "ليس لديها نية لخوض حرب باردة أو ساخنة مع أي دولة" مع تصاعد التوتر بين بلاده والولايات المتحدة.

وقال شي في بيان مصور سجله مسبقا ليلقيه أمام الاجتماع السنوي لزعماء العالم الذي ينعقد عن بعد هذا العام بسبب جائحة كورونا "سنواصل تضييق الخلافات وحل النزاعات مع الآخرين من خلال الحوار
والمفاوضات. لن نسعى إلى تطوير أنفسنا فقط أو الانخراط في لعبة محصلتها صفر".

وبلغ التوتر المستمر منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة والصين أشده بسبب فيروس كورونا الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي. وتتهم واشنطن بكين بانعدام الشفافية التي تقول إنها أدت
إلى تفاقم تفشي الفيروس، وهو ما تنفيه الصين.

وفي توبيخ لنظيره الأمريكي دونالد ترامب على ما يبدو، دعا شي إلى مواجهة عالمية للفيروس وإعطاء منظمة الصحة العالمية دورا رائدا في هذا الإطار.

وكان ترامب أعلن عن اعتزام الولايات المتحدة الانسحاب من منظمة الصحة العالمية التي تتخذ من جنيف مقرا لها، متهما الوكالة التابعة للأمم المتحدة بأنها دمية في يد الصين، وهو ادعاء نفته المنظمة.

وقال شي "في مواجهة الفيروس، يجب أن نعزز التضامن وأن نتجاوز ذلك (الأزمة) معا. يتعين علينا اتباع إرشادات العلم وإفساح المجال كاملا لمنظمة الصحة العالمية كي تمارس دورها القيادي.. وينبغي رفض أي محاولة لتسييس القضية".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أمام الجمعية العامة المكونة من 193 عضوا في وقت سابق اليوم الثلاثاء إنه يجب فعل كل ما يلزم لتجنب حرب باردة جديدة، محذرا من "أننا نسير في
اتجاه خطير للغاية".