النفط يغلق على ارتفاع طفيف بعد يوم من موجة مبيعات، والسوق تترقب أحدث بيانات للمخزونات الأميركية

طباعة

أغلقت أسعار النفط على ارتفاع طفيف الثلاثاء قبيل أحدث بيانات بشأن مخزونات الخام في الولايات المتحدة، لتسجل تعافيا متواضعا من خسائر الجلسة السابقة التي قادتها قفزة في الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا ومناطق أخرى.

وقال محللون إن تجديد إجراءات العزل العام في أوروبا سيكون له تأثير محدود على الطلب على الوقود وهو ما قد يمنع مبيعات واسعة في أسواق النفط. وتحركت السوق في نطاق ضيق معظم الصيف بينما لا تزال
دول رئيسية منتجة للنفط تكبح الإمدادات.
وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 28 سنتا لتبلغ عند التسوية 41.72 دولار للبرميل.
وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 29 سنتا إلى 39.60 دولار للبرميل.
وقال جيم ريتربوش رئيس ريتربوش اند اسوشييتس في جالينا بولاية إيلينوي "مجمع الطاقة يبدو محصنا ضد الأنباء السيئة فيما يتعلق بالفيرس بينما أعداد الإصابات لا تتزايد بدرجة كافية لفرض إغلاقات
جديدة على نطاق واسع."
ومن المتوقع أن ينخفض الطلب على الوقود في دول مثل بريطانيا، حيث تطلب الحكومة من الناس العمل من المنزل مجددا وتفرض قيودا على الحانات والمطاعم. وترتفع الإصابات بالفيروس في بضع دول أوروبية
أخرى من بينها فرنسا وإسبانيا.
وتترقب السوق أحدث بيانات أسبوعية بشأن مخزونات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة والتي ستصدر عن معهد البترول الأمريكي في وقت لاحق اليوم وعن إدارة معلومات الطاقة غدا
الأربعاء.