الليرة اللبنانية تحت الضغط مجددا بعد اعتذار رئيس الوزراء المكلف عن تشكيل الحكومة

طباعة

ما زالت مظاهر الأزمة اللبنانية من الناحية السياسية تنعكس وتتجلى في انعدام فعالية الإجراءات الحكومية لإنقاذ اقتصاد يرزح تحت جبل من الدين العام.

آخرها كان اعتذار رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب عن مهمة تشكيل الحكومة يأتي ذلك بعد جهود استمرت قرابة شهر      

"أديب" السفير السابق لدى برلين، أوصى  لبنان في بيان اعتذار بعدم التخلي عن المبادرة الفرنسية التي تعبر عن نية صادقة من الدولة الصديقة ومن الرئيس ماكرون شخصيا بدعم لبنان ومساندته.

وقبل الرئيس اللبناني ميشال عون اعتذار "أديب" وأكد على أن المبادرة الفرنسية لا تزال مستمرة..

الحكومة الجديدة التي وضعتها فرنسا، كانت ستتخذ خطوات سريعة لمكافحة الفساد وتطبيق إصلاحات مطلوبة تضمن الحصول على مساعدات دولية بمليارات الدولارات

والسياسيون في لبنان أيضا كانوا قد قدموا وعودا بتشكيل حكومة بحلول منتصف سبتمبر أيلول. لكن جهود أديب ذهبت سدى بسبب خلاف على الحقائب الوزارية وانتشرت تقارير تفيد أن القضية التي حسمت الأمر هي الخلاف على من يتولى وزارة المالية.

ومن المنتظر اليوم المؤتمر الصحفي لللرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتناول فيه الوضع السياسي في لبنان.

اذا .. مزيد من التأزم يشهده الواقع الإقليمي الجديد في لبنان وسط ..  فإلى أين تتجه البلد ؟؟