النفط يهبط 4% بعد إصابة ترامب بفيروس كورونا

طباعة

انخفضت أسعارالنفط 4%، بعد أن أصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بكوفيد-19 وأخفق مفاوضون في الاتفاق على حزمة تحفيز في الولايات المتحدة في الوقت الذي يهدد فيه ارتفاع إنتاج النفط العالمي بسحق تعاف ضعيف للأسعار.

وهبط خام برنت بفعل نبأ إصابة ترامب وتراجع 1.67 سنت أو ما يعادل 4.1 بالمئة إلى 39.26 دولار للبرميل. كما تراجع الخام الأمريكي 1.62 دولار أو ما يعادل 4.2 بالمئة إلى 37.10 دولار.

ويتجه الخام الأمريكي وخام برنت صوب الانخفاض بنحو 8% و6% على الترتيب هذا الأسبوع، في هبوط للأسبوع الثاني على التوالي.

وفي تغريدة، كتب ترامب أن التحاليل أثبتت أنه والسيدة الأولى ميلانيا ترامب أصيبا بكوفيد-19، مما أدى إلى عمليات بيع في أسواق الأسهم الأمريكية والأوروبية.

وكان النفط بالفعل منخفضا بعد أن أخفقت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي والبيت الأبيض في التوصل إلى اتفاق بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن تحفيز أمريكي، مما يُضاف إلى المخاوف بشأن تدهور الطلب بدون تقديم المزيد من الدعم للاقتصاد.

وأظهر مسح لرويترز أن إمدادات الخام من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفعت في سبتمبر أيلول 160 ألف برميل يوميا مقارنة معها قبل شهر.

والزيادة في الأساس نتيجة ارتفاع الإمدادات من ليبيا وإيران، والدولتان العضوتان في أوبك معفيتان من اتفاق لكبح الإنتاج بين أوبك وحلفاء بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم مجموعة أوبك+.

وارتفعت حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19 في أنحاء العالم إلى ما يزيد عن 34 مليونا، ما يزيد نحو مليوني حالة عن نهاية الأسبوع الماضي بحسب إحصاء لرويترز.