ترامب: أريدكم أن تعلموا بأن هذه الأمة ستهزم فيروس الصين الرهيب

طباعة

على الرغم من طمأنة طبيب البيت الأبيض بأن حالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم تعد تشكل خطرا على الآخرين، إلا أن تطمينات فريقه لم تسعفه في مواصلة  سير العمليات الانتخابية بالشكل المعتاد  حيث اضطرت لجنة المناظرات الرئاسية لاتخاذ قرار بتأجيل المناظرة الثانية بين المرشحين عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي والتي كان من المفترض عقدها في الخامس عشر من الشهر الجاري بسبب الإعلان السابق عن إصابة ترامب بفيروس كورونا

 الرئيس الأميركي وفي اسلوبه المتحدي المعتاد شارك للمرة الأولى منذ مرضه في حدث عام،، حيث  خاطب مناصريه في كلمة مقتضبة من شرفة البيت الابيض ومن دون كمامة


ترامب لم يفوت الفرصة في الحدث الذي حما عنوان احتجاج سلمي من أجل القانون والنظام ..فجدد اتهاماته للصين و للديمقراطيين وأعاد الإشادة بسجله في مكافحة الجريمة ودعم الاقتصاد

مقطع صوتي للرئيس الأميركي: ترامب:"أريدكم أن تعلموا  بأن هذه الأمة ستهزم فيروس الصين الرهيب هذا كما نسميه. إننا ننتج علاجات وأدوية قوية ونعالج المرضى وسنتعافى كما أن اللقاح سيرى النور قريبا جدًا. لدينا شركات رائعة تقوم بذلك وستقوم بتوزيعها وسنقوم بذلك من خلال جيشنا بسرعة كبيرة جدًا"

وإلى جانب السجال القائم حول خطر إصابة الرئيس بفيروس كورونا.. تستمر  فصول الصراع بين الحزبين لكسب المعركة الانتخابية ..ولعل أهم ركائزها ما يتعلق بالشأن الاقتصادي وحزم الإنقاذ للتخفيف من آثار فيروس كورونا ،حيث أعرب الديمقراطيون في مجلس النواب والجمهوريون في مجلس الشيوخ عن معارضتهم لمقترح الرئيس ترامب لحزمة تحفيز بقيمة 1.8 تريليون دولار

رفض زاد من تعقيد المفاوضات الشائكة بالفعل وقلص الآمال في التوصل إلى اتفاق قبل موعد الانتخابات .. والذي يبدو جليا أن فصوله تتجه للتعقيد بشكل يجعل الناخبون في حيرة من أمرهم لحسم قرار تصويتهم للمرشح الأفضل