أسهم أوروبا تتجه لتكبد خسارة أسبوعية مع ارتفاع إصابات الفيروس

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوى في أسبوعين، لكنها ما زالت تتجه صوب تكبد خسارة أسبوعية بعد عمليات بيع اتسمت بالخوف من موجة ثانية للإصابات بكوفيد-19، والضبابية المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وشكوك حيال المزيد من التحفيز المالي في الولايات المتحدة.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7% بعد أن سجل أسوأ أداء خلال الجلسة في أكثر من ثلاثة أسابيع أمس الخميس.

وارتفعت أسهم البنوك وشركات التأمين والطاقة، التي تحملت وطأة الخسائر هذا الأسبوع، بما يتراوح بين 0.3 بالمئة وواحد بالمئة.

وأثار ارتفاع جديد في الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا المخاوف بشأن إجراءات عزل عام شاملة، فيما تعيش لندن وباريس، أغنى مدينتين في أوروبا، في ظل قيود تفرضها الدولة.

وارتفعت الأسهم في لندن نحو واحد بالمئة في التعاملات المبكرة، لكنها ما زالت على مسار إنهاء سلسلة مكاسب استمرت أسبوعين.

وارتفعت أسهم تيسن كروب 24.2% إذ ذكر تقرير أن مجموعة ليبرتي ستيل المملوكة للقطاع الخاص تتجه لتقديم عرض لوحدة الصلب المتعثرة التابعة للشركة في وقت قريب ربما اليوم.