الذهب بصدد تكبد خسارة أسبوعية بسبب صعود الدولار وتبدد آمال التحفيز

طباعة

انخفض الذهب اليوم الجمعة ويبدو متجها صوب تكبد أول خسارة أسبوعية في ثلاثة أسابيع، فيما يتمسك الدولار بارتفاعه بينما يُبدو تقديم المزيد من التحفيز المالي في الولايات المتحدة أمرا مستبعدا قبل الانتخابات الرئاسية.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1903.24 دولار للأونصة قبيل افتتاح الأسواق الأوروبية، ليخسر 1.4 بالمئة منذ بداية الأسبوع الجاري.

وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1907.50 دولار.

وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق لدى أواندا "هناك بعض الاتجاه الصعودي الإضافي للدولار وذلك يشكل عاملا معاكسا للذهب، بالإضافة إلى مفاوضات التحفيز (الأمريكي) الجارية والتي لم تسفر عن تقدم".

وأضاف "الجميع متفقون على احتمال أنه لن يكون هناك اتفاق قبل الانتخابات".

ويتجه الدولار، الذي يُعتبر ملاذا آمنا، صوب تسجيل أول مكسب أسبوعي في ثلاثة أسابيع بدعم من ارتفاع إصابات فيروس كورونا عالميا وتبدد الرهانات على صفقة التحفيز الأمريكي.

وتسببت جائحة كوفيد-19 في عمليات طبع غير مسبوقة للأموال وانخفاض أسعار الفائدة عالميا، مما يضع الذهب على مسار أفضل عام له في عشر سنوات نظرا لجاذبيته كتحوط في مواجهة التضخم وانخفاض العملة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.8 بالمئة إلى 24.11 دولار للأونصة وتراجعت 3.9 بالمئة في الأسبوع.

وهبط البلاتين 0.4 بالمئة إلى 860.22 دولار للأونصة ونزل البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 2350.45 دولار.