واشنطن تتهم 6 ضباط روس بشن هجمات إلكترونية عالمية

طباعة

قالت وزارة العدل الأميركية إن 6 ضباط عسكريين روس سعوا إلى تعطيل الانتخابات الفرنسية والألعاب الأولمبية الشتوية وشركات أميركية من خلال شن هجمات قرصنة إلكترونية، وفقًا للائحة اتهام أصدرتها الوزارة.

وتتضمن اللائحة تفاصيل الهجمات على مجموعة واسعة من الأهداف السياسية والمالية والرياضية.

وتتهم واشنطن العسكريين الروس وجميعهم ضباط في الوكالة العسكرية الروسية المعروفة باسم "جي أر يو"، بشن هجمات مدمرة على شبكة الكهرباء في أوكرانيا وفي محاولة اختراق وتسريب موجهة إلى الحزب السياسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال انتخابات عام 2017.

وتشمل تلك الهجمات الإلكترونية استهداف دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 في كوريا الجنوبية، حيث تم حظر الرياضيين الروس بسبب جهود المنشطات التي ترعاها الدولة.

وقال مساعد المدعي العام جون ديمرز، كبير مسؤولي الأمن القومي بوزارة العدل: "لم تقم أي دولة بتسليح قدراتها الإلكترونية بشكل خبيث أو غير مسؤول مثل روسيا، مما تسبب بشكل متعمد في أضرار غير مسبوقة لتحقيق مزايا تكتيكية صغيرة وإرضاء نوبات الحقد".

ووصفها بأنها "أكثر سلسلة هجمات إلكترونية تخريبا وتدميرا على الإطلاق تُنسب إلى مجموعة واحدة".