معنويات المستهلكين في ألمانيا تتدهور مع زيادة أعداد الإصابة بفيروس كورونا

طباعة

أظهر مسح الخميس أن معنويات المستهلكين في ألمانيا تدهورت مع الاقتراب من نوفمبر تشرين الثاني، إذ تسببت موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا المستجد في أكبر اقتصاد في أوروبا في انحسار إقبال الألمان على الإنفاق.

وقال معهد جي.إف.كيه إن مؤشره لمعنويات المستهلكين، الذي يستند إلى مسح لنحو ألفي ألماني، انخفض إلى -3.1 مع الاقتراب من نوفمبر تشرين الثاني من قراءة معدلة عند -1.7 في الشهر السابق.

والقراءة دون توقعات لرويترز بانخفاض أقل إلى -2.8.

وقال رولف بيوركيل الخبير لدى جي.إف.كيه إن التفاؤل بين المستهلكين الألمان تلاشى في أكتوبر تشرين الأول مع زيادة الإصابات بفيروس كورونا في الآونة الأخيرة مما عزز المخاوف من جولة أخرى من إجراءات العزل العام لإبطاء انتشار المرض.

وقال بيوركيل "توقف التعافي في المعنويات الذي شهدناه في أوائل صيف هذا العام مما تسبب في تراجع معنويات المستهلكين مجددا".