انتعاش الطلب الصيني على الخام الفوري مع تخزين المصافي والمتعاملين قبل 2021

طباعة

قال متعاملون في قطاع النفط الخميس إن بعض مصافي التكرير الصينية الخاصة اقتنصت ملايين البراميل من النفط الخام للتسليم في أواخر ديسمبر كانون الأول وفي يناير كانون الثاني، إذ تعيد ملء المخزونات قبل حصص واردات 2021.

وأضافوا أن شركتي تكرير على الأقل اشترتا نحو 20 مليون برميل من النفط الخام، وكانت مصفاة رونغ شينغ للبتروكيماويات أكبر مشتر للخام في وقت تستعد فيه لبدء العمليات في وحدة جديدة لتقطير الخام.

وجاءت عمليات الشراء بعد أشهر من خفوت في الطلب الصيني بالسوق الفورية، مما كبح أسعار النفط من الشرق الأوسط وروسيا والبرازيل وأنجولا.

وجرى أيضا تقليص الخصومات الفورية على الخام العماني إلى أدنى مستوياتها منذ أغسطس آب.

وقال مصدر من شركة تكرير بشاندونغ "أغلب المصافي اشترت الخام الكافي لمخزونات تستمر حتى أواخر ديسمبر أو أوائل يناير... والآن حان الوقت للشراء ليناير من العام المقبل".

وجاءت الخطوة قبل أن تعلن الصين عن حصص واردات النفط الخام لعام 2021 والمتوقع أن يجري في نهاية ديسمبر كانون الأول.

لكن المصادر أشارت إلى أن احتمالات استمرار تعافي أسعار الشحنات الفورية لم تتضح، إذ لا تزال هوامش أرباح التكرير الصينية تحت ضغط بسبب انخفاض أسعار المنتجات النفطية في السوق المحلية وزيادة المخزونات.