الإمارات دبي الوطني يدعم سوق دبي؛ واستمرار الخسائر بمصر

طباعة

أغلقت سوق الأسهم في دبي مرتفعة في آخر جلسات الأسبوع الماضي، يقودها انتعاش في سهم أكبر بنوكها، بنك الإمارات دبي الوطني، في حين تراجعت الأسهم المصرية تراجعا حادا بسبب عمليات بيع واسعة النطاق في الأسهم القيادية.

صعد مؤشر الأسهم الرئيسي لدبي 0.7 بالمئة، بقيادة انتعاش في سهم الإمارات دبي الوطني، بعد خسائر لجلستين.

كان البنك أعلن يوم الثلاثاء تراجعا حادا في الأرباح ربع السنوية، متأثرا بزيادة في مخصصات الديون الرديئة نتيجة لأزمة كوفيد-19.

وخارج الخليج، تراجع المؤشر القيادي المصري واحدا بالمئة، مواصلا خسائره للجلسة السادسة على التوالي، في ظل انخفاض معظم أسهمه ومن بينها السويدي إلكتريك الذي فقد 3.6 بالمئة.

كان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي قال أمس الأربعاء إن الحكومة تنظر بعين القلق إلى تنامي حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في دول مجاورة.

وتقدم المؤشر القياسي السعودي 0.1 بالمئة، حيث زاد سهم الاتصالات السعودية 2.7 بالمئة بعد أن أعلنت عن زيادة في الأرباح ربع السنوية.

وقفز سهم بن داود القابضة 9.9 بالمئة في ثاني أيام تداوله بعد الإدراج.

طرحت شركة متاجر التجزئة 22.86 مليون سهم بما يعادل 20 بالمئة من رأسمالها المساهم به بسعر 96 ريالا (25.60 دولار) للسهم.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.3 بالمئة، مدعوما بزيادة 0.6 بالمئة في سهم اتصالات عقب ارتفاع أرباح الربع الثالث من السنة.

أعلنت الشركة عن صافي ربح 2.41 مليار درهم (656.18 مليون دولار) لربع السنة المنتهي في 30 سبتمبر أيلول، ارتفاعا من 2.29 مليار درهم قبل عام.
    
السعودية    ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 8505 نقاط
أبوظبي      ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 4557 نقطة
دبي         ارتفع المؤشر 0.7 بالمئة إلى 2186 نقطة
قطر         تراجع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 9958 نقطة
مصر         تراجع المؤشر واحدا بالمئة إلى 10987 نقطة
البحرين     تراجع المؤشر 0.4 بالمئة إلى 1448 نقطة
سلطنة عمان  تراجع المؤشر 0.8 بالمئة إلى 3557 نقطة
الكويت      تراجع المؤشر 0.8 بالمئة إلى 6231 نقطة