جولة أخيرة اتسمت بتبادل الاتهامات بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري في مناظرة الانتخابات الأميركية

طباعة

جولة أخيرة لم تختلف عن سابقتها والتي اتسمت بتبادل الاتهامات بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري حول ملفات عدة ولعل أبرزها ملف كورونا باعتباره الملف الأبرز في الوقت الحالي والذي لم نعتد على تواجده في المناظرات السابقة مع تصدر أميركا المركز الأول بين الدول الأكثر تضررا حول العالم

وتعليقا على الملف بادر المرشح الديمقراطي جو بايدن بالهجوم على إدارة ترامب منتقدت إدارتها للأزمة متهما إياها بمسؤوليتها الكاملة عن الوفيات التي تجاوزت 200 ألف شخص بينما رد ترامب بأن توجيه الانتقادات لا يتعلق بادارته للجائحة مشيرا إلى أنه تم انتقاده عند توجهه للإغلاق وعند عودة فتح الاقتصاد تباعا متعهدا بالتوصل بانتهاء الجائحة قريبا

أما ملف الطاقة الذي يؤثر في تصويت ولايات كثيرة فلم يخفي بايدن تأكيده على خطته بالانتقال إلى الطاقة المتجددة بينما حملة ترامب حاولت كسب أصوات الولايات المعتمدة على النفط بالتركيز على أن بايدن سيجني على شركات النفط والذي انكره بايدن في تصريح أخر

ومع التفوق المستمر لبايدن باستطلاعات الرأي يتسابق ترامب مع الزمن لتقليص الفارق حيث بادر بإدلاء صوته مبكرا في فلوريدا ليبقي تركيزه على الأيام الأخيرة من حملته والتي سجلت أعلى رقم من جمع التبرعات الرقمية بعد المناظرة مع بايدن والتي الى  26 مليون دولار خلال يوم واحد

ومع تبقي أقل من أسبوعين على الانتخابات وانتهاء المناظرات الرئاسية، فهل يستطيع ترامب تقليص الفارق والفوز كما فعل في 2016 أم أن لكورونا رأي أخر؟