الدولار يصعد بفعل تزايد إصابات كوفيد-19 وإغلاقات في أوروبا

طباعة

ارتفع الدولار الذي يُعتبر ملاذا آمنا الأربعاء 28 أكتوبر، ليهبط اليورو إلى أدنى مستوياته في أسبوع، بفعل أنباء الإغلاقات الشاملة في ألمانيا وفرنسا في ظل تنامي الإصابات بفيروس كورونا.

وسجلت مؤشرات التقلبات في العملة الأوروبية والين أعلى مستوياتها في عدة أشهر مع تأهب المتعاملين للانتخابات الأميركية يوم الثلاثاء القادم.

قررت ألمانيا إغلاق الحانات والمطاعم لشهر وتستعد فرنسا لتشديد القيود على الحركة وسط تنامي الجائحة في أنحاء أوروبا، بينما هوت أسواق المال بفعل التكلفة المتوقعة لموجة الإغلاقات الثانية.

واقترحت المفوضية الأوروبية سلسلة إجراءات جديدة لمكافحة الجائحة في الاتحاد الأوروبي، واصفة الطفرة الجديدة في الإصابات بأنها "تبعث على القلق".

وتراجع اليورو 0.4 % إلى 1.1754 دولار، بعد أن نزل إلى أقل سعر له في أسبوع.

لكن الدولار نزل 0.1% إلى 104.31 ين.

وفي وقت سابق، هبطت العملة الأميركية إلى أقل سعر لها في أكثر من شهر.

وانخفض اليورو 0.5% إلى 122.60 ين، بعد أن هوى في وقت سابق إلى أضعف مستوياته منذ يوليو تموز.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة من ست عملات، 0.3% مسجلا 93.39.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.5% إلى 1.2958 دولار.