ربح فصلي قياسي لـ Sinopec الصينية بفضل قفزة في هوامش التكرير

طباعة

حققت سينوبك، أكبر شركة تكرير آسيوية، ربحا فصليا قياسيا بين يوليو تموز وسبتمبر أيلول، بفضل قفزة في هوامش التكرير وأرباح من نقل ملكية أصول لخطوط الأنابيب، حسبما ذكرت الشركة.

وارتفع صافي ربح الربع الثالث من السنة لما يقرب من أربعة أمثاله إلى 46.39 مليار يوان (6.92 مليار دولار)، بعد تكبد خسائر في النصف الأول من العام الحالي.

ذاك أعلى ربع ربع سنوي للشركة، وفقا لبيانات رفينيتيف التي ترجع حتى العام 2003.

وزاد استهلاك مصافي سينوبك من الخام نحو اثنين بالمئة على أساس سنوي إلى 63.5 مليون طن (5.04 مليون برميل يوميا) بعد بدء تشغيل مصفاة طاقتها 200 ألف برميل يوميا في مدينة تشانجيانغ بجنوب الصين.

قفزت هوامش التكرير 68 بالمئة عنها قبل سنة إلى 9.80 دولار للبرميل، في حين بلغت مبيعات الوقود المحلية 45.44 مليون طن، مرتفعة 0.4 بالمئة عن الربع السابق.

وقالت سينوبك إن إيرادات نقل ملكية أصول خطوط أنابيب النفط والغاز الضخمة إلى عملاق البنية التحتية للطاقة الجديد الذي أسسته الشركة، شركة بايب تشاينا، ساهمت بمبلغ 30.8 مليار يوان في أرباح الربع الثالث.

خفضت الشركة أيضا خسائر واردات الغاز الطبيعي المسال أربعة مليارات يوان مع تعزيزها مشتريات فورية بأسعار أقل في الفترة من يناير كانون الثاني إلى سبتمبر أيلول، وفقا لما قاله مسؤول تنفيذي في سينوبك خلال مؤتمر بالهاتف اليوم الخميس.

وأوضح أن واردات الغاز المسال زادت إلى 12.53 مليون طن، لكنه لم يذكر رقما للمقارنة.

وفي الأشهر التسة الأولى من 2020، تراجع صافي الربح 45.7 بالمئة على أساس سنوي إلى 23.51 مليار يوان بمعايير المحاسبة الصينية. ونزلت الإيرادات 30.4 بالمئة إلى 1.55 تريليون يوان.

وعلى صعيد إنتاج النفط والغاز، قلصت الشركة تكاليفها التشغيلية إلى متوسط قياسي منخفض يبلغ 15.10 دولار للبرميل، بانخفاض 8.4 بالمئة على أساس سنوي.

وفي الأشهر التسعة، أنتجت سينوبك 210.65 مليون برميل من الخام، بانخفاض واحد بالمئة على أساس سنوي. وبلغ إنتاج الغاز الطبيعي 772.14 مليار قدم مكعبة، منخفضا 0.2 بالمئة.