أسهم أوروبا تتكبد خسارة أسبوعية مع انحسار آمال التعافي بسبب الإغلاقات

طباعة

ساعدت بعض الأرباح القوية أسهم أوروبا لتغلق مرتفعة اليوم الجمعة، لكنها مُنيت بأشد خسائرها الأسبوعة والشهرية منذ عمليات البيع العنيفة التي شهدها مارس آذار، إذ تنال جولة جديدة من الإغلاقات الرامية إلى مكافحة فيروس كورونا من فرص تعاف اقتصادي مستدام.

دعمت مكاسب عملاق الطاقة Total وبعض البنوك الإسبانية أداء مؤشر STOXX 60 الأوروبي بعد نتائج تبعث على التفاؤل ليغلق مرتفعا 0.2% في ختام جلسة متقلبة والذي فقد في نفس الوقت أكثر من 5% على مدار الأسبوع، مما كبده خسائر شهرية.

وأظهرت البيانات انتعاش اقتصاد منطقة اليورو على نحو أقوى مما كان متوقعا مما ساعد الأسواق أيضا، لكن المخاوف من أن التعافي لن يعمر طويلا في ظل إعادة بعض الدول فرض القيود لاحتواء موجة ثانية من الجائحة كبحت المكاسب.