اليونان: تركيا تتعدى على الجرف القاري بأعمال تنقيب جديدة

طباعة

في وقت تحاول فيه كل من تركيا واليونان النهوض من تحت ركام الزلزال القوي الذي ضرب البلدين، مازالت أزمة أحقية التنقيب عن موارد الطاقة شرقي المتوسط تتجدد فصولها بين الجارتين.

 وقد حثت اليونان تركيا مؤخرا على إلغاء إخطار صادر عن البحرية يعلن عن نشاط للتنقيب عن النفط والغاز في بحر المتوسط لكون المنطقة التي يغطيها تشمل الجرف القاري اليوناني والذي يقع على بعد بضعة كيلومترات من جزيرتي رودس وكاستيلوريزو اليونانيتين.

 وزير الخارجية اليوناني استنكر سلوك تركيا شرقي المتوسط وقال إن حكومة بلاده تعد احتجاجا دبلوماسيا رسميا وستطلع شركاءها في الاتحاد الأوروبي وحلفاءها على القضية.

 وعلى الرغم من أن كارثة الزلزال جعلت المصاب واحد بين البلدين ودفعت بهما للتضامن المعلن من خلال اتصال هاتفي أجراه رئيس الوزراء اليوناني بالرئيس التركي قدم فيه تعازيه في ضحايا الزلزال القوي، لكن يبدو أن أزمة شرق المتوسط لن تشهد مثل هذا التضامن في القريب العاجل خاصة وأن اليونان مازالت تنتظر الكلمة الفصل من الاتحاد الأوروبي.