أسهم أوروبا تخسر قوة الدفع بعد ارتفاع على مدى 5 أيام

طباعة

واجهت الأسهم الأوروبية صعوبات لاكتساب الزخم اليوم الجمعة بعد ارتفاع قوي شهدته هذا الأسبوع إذ سجلت إيطاليا وفرنسا أعدادا قياسية للإصابات بفيروس كورونا، بينما يستمر فرز الأصوات في الانتخابات الأمريكية.

ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 بالمئة، بعد مكاسب استمرت خمسة أيام وضعت المؤشر على مسار تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ أوائل أبريل نيسان.

وسجلت فرنسا، التي تخضع لإجراءات عزل عام على المستوى الوطني بالفعل، رقما قياسيا يوميا للإصابات بكوفيد-19 للمرة الثانية في أربعة أيام، كما شهدت إيطاليا أعلى معدل يومي على الإطلاق لأعداد الحالات أمس الخميس.

كما تعرضت الأسواق لضغوط إذ تراجع قطاعا التكنولوجيا والرعاية الصحية ذوا الثقل بعد مكاسب قوية هذا الأسبوع.

ويقترب المرشح الديمقراطي جو بايدن أكثر من الفوز على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في السباق للبيت الأبيض، لكن النتيجة ما زالت غير واضحة مع استمرار إحصاء أصوات وادعاء ترامب دون دليل أن الانتخابات "سُرقت" منه.

وتلقت شركات التأمين دفعة بعد أن صعد سهم أليانز الألمانية 2.8 بالمئة عقب أن أعلنت عن زيادة مفاجئة ستة بالمئة في صافي ربح الربع الثالث.

كما تلقى القطاع الدعم من صفقة بعدة مليارات من الدولارات تشمل آر.إس.إيه وشركة التأمين الكندية انتاكت فايننشال وشركة التأمين الدنمركية تريج.